;

موقع السيد السامرائي غسان نعمان ماهر

ساحة للتعبير عما في داخل النفس من مشاعر انتماء وولاء إلى ذلك الطريق الهادي إلى الله ورسوله(ص)، تأسست بعد نظر طويل ومعالجة يومية وتفكر يومي في ما كشف وجه الحقيقة عما نحن – كأفراد – نشعر بخذلانه، وفيما نحن – كأمة – نئن تحته، بعد أن كان مستوراً بحجب الجهل والتجهيل، والكتمان والمنع، والإبعاد والتهويل، والمصادرة والتشويه... فانبعث عمود الصبح، واستطال، واستعرض، حتى أشرقت الشمس على ذلك الطريق الهادي، وهو يشق الأفق بين الطرق العليلة التي تعاني من ذلك الجهل والتجهيل والمنع والتشويه... وكلما ارتفعت الشمس كلما تألق ذلك الطريق بأنواره، حتى دعا من دعا أن لا يكتفي بالسير في هداه، بل أن يسعى إلى إحيائه في تلك الطرق العليلة... فصار شعاراً أرجو أن أكون من حملته، الذين استجابوا لدعوته: ((أحيوا أمرنا))، ذلك أمر أهل البيت(ع)، الأئمة من آل محمد(ص)، بعد أن تيقنت أنه خير مصداق لقوله تعالى: ﴿يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم﴾.

وبعد، فالموقع فيه أقسام متنوعة، مما كتب قبل سنوات طويلة، وما كتب مؤخراً، وما كتب بين ذين، وما أكتبه الآن بعد انطلاقه. تتنوع الأقسام في طريقة تناولها للمواضيع والأفكار، كما تتنوع في حجمها، ولكنها كلها في ذلك الإطار الكريم "إحياء أمرهم(ع)"، الذي أرجو أن أكون قد وفقت، وسأوفق، للقيام به بأدنى ما يستحق من التوضيح والشمولية، على قدر فهمي وقدرتي وهمتي وتوفيقي.
هذا، وستتم إضافة أقسام أخرى، على تتابع، في المستقبل، إن شاء الله تعالى. والحمد لله رب العالمين.

جديد المقالات

الأمة المسلمة - الرسول المبعوث فيهم - المرجعية النبوية (تسجيل 13 من 35)

هذا هو التسجيل السابع من تسجيلات الرسول(ص) المبعوث في الأمة المسلمة. الجزء (ج): المرجعية النبوية. وفيها أيضاً الجانب التشريعي وفيها الجانب الإداري. نأخذ نصاً واحداً لكل من "الإدارة" و "التشريع" لنبين كيف تتحرك مرجعية النبي (ص) بصفته النبوية في المجتمع والأمة. ثم نربط بين هاتين الآيتين وآيات الأمة المسلمة.
اضيف في 20-2-2020

"الأمة المسلمة" حلقة / الرسول المبعوث فيهم – المرجعية المحمدية (تسجيل 12 من 35)

التسجيل السادس من تسجيلات الرسول(ص) المبعوث في الأمة المسلمة. هذا القسم (ث): في المرجعية المحمدية. صفته البشرية صفة محمد(ص) البشر الرجل تتعلق بالجانب الثالث من الدين وهو "الأخلاقيات" وهذا الذي نسمّيه "الهدي المحمدي". المرجعية المحمدية في التشريع تناولنا نصين: النص الأول / الآيات من سورة الأحزاب من الآية 37 إلى 40) (قضية زيد بن حارثة (رض) وزينب بنت جحش (رض)). النص الثاني / النساء: 84 ((فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا تُكَلَّفُ إِلا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنْكِيلاً)). بعد ذلك نربط هذه الآيات بآيات الأمة المسلمة.
اضيف في 27-1-2020

الأمة المسلمة - الرسول المبعوث فيهم - الرسول (ص) والقرآن الانفصال والامتزاج (تسجيل 11 من 35)

هذا هو التسجيل الخامس من تسجيلات الرسول(ص) المبعوث في الأمة المسلمة. هذا القسم (ت): علاقته(ص) بالقرآن الانفصال والامتزاج. نصوص كثيرة يمكن اختيارها، آيات الفصل بين الرسول (ص) والقرآن آيات الامتزاج بين الرسول (ص) والقرآن هذان الإطاران وآيات الأمة المسلمة الأمة المسلمة من ذرية إبراهيم وإسماعيل(ع) ستكون المقدمة إلى الناس في هذين الإطارين: إطار الفصل التام عن القرآن، وفي إطار الامتزاج بالقرآن.
اضيف في 17-1-2020

الأمة المسلمة - الرسول المبعوث فيهم - مكانته في خلق الله (تسجيل 10 من 35)

هذا هو التسجيل الرابع من تسجيلات الرسول(ص) المبعوث في الأمة المسلمة في دعاء إبراهيم وإسماعيل (ع). هذا القسم (ب): مكانته(ص) في خلق الله من خلال: منزلته عند الله، موقعيته في صراع الهدى والضلال، شهادته على الناس. نأخذ كل واحدة مع أمثلة الآيات، فننظر في اللغة والربط مع الأمة المسلمة.
اضيف في 13-1-2020

"الأمة المسلمة" حلقة / الرسول المبعوث فيهم – أوصافه (ص) (تسجيل 9 من 35)

بحوث الأمة المسلمة في دعاء إبراهيم وإسماعيل (ع) الحلقة 2-1 / الرسول (ص) - أوصافه (ص) التسجيل الثالث من تسجيلات الرسول(ص) المبعوث في الأمة المسلمة. هذا قسم (أ) يتعلق بأوصافه(ص) ونأخذ آية جميلة، آية جامعة: ((الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الامِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالانْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالاغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) الأعراف:157.
اضيف في 7-1-2020